إن حدوث الحمل في سن الأربعين له من الأهمية الكبيرة في تنظيم الأسرة، حيث هناك اعتقاد شائع بعدم إمكانية حدوث حمل بعد تلك السن. (سن الحمل )

هذا ليس صحيحًا تمامًا. فاليوم مع كل ذلك التقدم السريع في تقنيات التلقيح الصناعي ما زالت هناك فرصة حقيقية لحدوث الحمل بعد الأربعين. وعلى العكس يمكن أن تزداد احتمالية العقم لدى السيدات وهن لازلن في العشرين.

احتمالية الحمل بناء على السن

بعد ثلاث دورات من المعاشرة غير المحمية تصبح احتمالية حدوث الحمل فقط أقل من ۸٦% لدى السيدات الأصغر من الخامسة والعشرين. تهبط تلك الاحتمالية عند سن الخامسة والعشرين بشكل كبير. أما بعد سن الخامسة والثلاثين فإن نسبة ۵۰ % فقط من السيدات يمكن حدوث الحمل لهن بعد ثلاث دورات بدون حماية.

السبب: لا تتسم جميع الظروف البيولوجية بنفس القوة التي تكون عليها في سن العشرين. يوضح الرسم التالي كيف تقل احتمالية حمل المرأة كلما تقدم السن بها.

احتمالية العقم وسن المرأة

وعلى العكس فإن احتمالية العقم تزداد بتقدم سن المرأة. يوضح الرسم التالي النسبة المئوية للاحتمالية:

It is من المهم للمرأة فوق سن الثلاثين أن تخطط لحملها وتحسن من احتمالية إنجاب طفل.

يمكنها أن تتحكم في أسلوب حياتها بشكل كبير، وأن تقلع عن التدخين والكحول وأن توفر الكثير من هذه العناصر الغذائية لجسدها لدعم حمل صحي: حمض الفوليك1وأوميجا-32(DHA وEPA من زيت السمك)، والحديد3 وفيتامينات ب4جميعها عناصر ذات أهمية خاصة خلال الأسابيع والشهور الأولى من الحمل وبالأخص للنمو الصحي للجنين.

تعاني نسبة حوالي 85% من السيدات بأوروبا من نقص في حمض الفوليك نظرًا لقلته في نظامهن الغذائي. وهو الأمر الذي يؤثر على زيادة نسبة احتمالية الإصابة بالسنسنة المشقوقة (ومعناها حرفيًا انشقاق العمود الفقري) بما يقرب من 400%.

ينصح الأطباء السيدات بتناول المكملات الغذائية المستهدفة عند التخطيط للحمل. إن كانت المرأة بالفعل قد دخلت في أسبوعها السادس فإنه من الممكن أن يكون قد تسبب نقص حمض الفوليك في ضرر غير قابل للبرء بالعمود الفقري لجنينها.

اكتشف المغذيات الدقيقة الأكثر فائدة لخصوبة الإناث

يمكن أن تزداد فرص الحمل بالتدابير التالية:

 

  • تحديد فترة الخصوبة لديك، وخلال تلك الفترة تتم المعاشرة (حوالي ثلاثة أيام قبلها ويوم بعدها).
  • يفضل امتناع الشريك قبل فترة الخصوبة مباشرة.
  • يمكن تعزيز تطوير الحيوانات المنوية لدى الرجل بنظام غذائي مستهدف يشمل المغذيات الدقيقة لخصوبة الذكور يتكون من فيتامينات وأحماض أمينية ومضادات الأكسدة. يمكن الحصول على المزيد من المعلومات عن كيفية تحسين إنتاج الحيوانات المنوية هنا.

Bibliography

  1. “Olsen SF, Knudsen VK. Folic acid for the prevention of neural tube defects: the Danish experience. Food Nutr Bull. 2008; 29(2): 205-9”
  2. “Jones ML, Mark PJ, Waddell BJ. Maternal dietary omega-3 fatty acids and placental function. Reproduction. 2014; 147(5): 143-52”
  3. “Pena-Rosas JP, De-Regil LM, Dowswell T, Viteri FE. Daily oral iron supplementation during pregnancy. Cochrane Database Syst Rev. 2012”
  4. “Ronnenberg AG, Goldman MB, Chen D, Aitken IW, Willett WC, Selhub J, Xu X. Preconception homocysteine and B vitamin status and birth outcomes in Chinese women. Am J Clin Nutr. 2002; 76(6): 1385-91”
Leave Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

clear formSubmit

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.